ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
سراب [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     ليتها ما ذهبت ! [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     " لله در القَدَر! " [ الكاتب : لبنى علي - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     المقطع الرابع من أحاديث الولد المهمل [ الكاتب : يحيى سليمان - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     تلغراف تأبين [ الكاتب : يحيى سليمان - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لا تقتلوه ... بصوتي [ الكاتب : أشرف حشيش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     أريج الهجرة :: شعر :: صبري الصبري [ الكاتب : صبري الصبري - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     أَتلك الأَهِـلَّةُ تُحْصي الْمَـدَى ؟؟ [ الكاتب : جهاد إبراهيم درويش - المشارك : صبري الصبري - ]       »     رسالة من القدس..... [ الكاتب : سعيد ماضى ابوالعزائم - المشارك : جهاد إبراهيم درويش - ]       »     رائحة الموت [ الكاتب : عبدالله سليمان الطليان - المشارك : عبدالله سليمان الطليان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

ماذا تُرى فعل الإنسان ؟ .. مسرحية بيئية للأطفال

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2008, 06:28 PM   #1
ماذا تُرى فعل الإنسان ؟ .. مسرحية بيئية للأطفال


( ماذا تُرَى فَعَلَ الإنْسانْ ؟ )

( أوبريت غِنائي للأطفال )

تأليف : جمال علُّوش


المنظر : جانب من شاطىء بحر ، وتظهر على مقربة من الشاطىء سفينة وقد تسرب منها النفط ، وقارب يرفع صاحبه شبكته وقد امتلأت بالأسماك ، وسفين أخرى ألقت مرساتها قرب الشاطىء ، فحطمت عروق المرجان ... ويمين الصورة رجلان يقومان بقطع شجرة بواسطة منشار . يظهر ، في الوسط ، على البر مشفى يصب صرفه الصحي في البحر ، وإلى أقصى اليمين يظهر معمل يتصاعد منه الدخان كثيفاً . في اليساريظهر باطن غرفة تجلس على أريكة فيها الجدَّة وإلى جوارها حفيدها ، ويظهر أحفاد آخرون يجلسون ، ويتابعون حوار الطفل مع الجدة .
الطفل : جميلةٌ هيَ حَكاياكِ ياجدَّتي .. نَوَدُّ سَماعَ بعضِها الآن !
الجدّة : كما تودُّونَ ياأبنائي .. ولكن لاأريدُكُمْ أن تتشاءموا . نسمعُ الحكايهْ .. ونُعالِجُ المُشْكِلَةَ في النهايهْ !
الطفل ( وهو يقفز فرحاً ) : نسمع ياجدَّتي !
/ موسيقا /
الجدَّة : كان ياماكان .. في زمننا الآن !!
( إظلامٌ تصمتُ معه الجدَّة .. يدخل إثره مع الإضاءة مجموعة من الأطفال على أنغام الموسيقا ، يدورون في المسرح ويغنون (
الأطفال :
هِيَ بِيْئَتُنَا وَصَدِيقَتُنَا
تَحْيَا تَزْهُو بِمَحَبَّتِنَا
نَرْقُصُ نَهْتِفٌ : ما أحْلاهَا
نَعْمَلُ دَوْمَاً كَيْ نَرْعاها
بِسَواعِدِنَا وأغانينَا
نُهْدِيهَا حُبَّاً تُهْدِينَا
بِيئَتُنَا الحُلْوَةُ نَفْدِيهَا
مَنْ يَجْرُؤُ أن يَعْبَثَ فِيهَا
) ينسحب الأطفال مع نهاية الأغنية ، وتدخل طفلة المسرح ، تدور فيه ، وتصرخ (
الطفلة :
في بيئَتِنَا حَلَّ الخَطَرُ
فِي بيئتنا حَلَّ الخَطرُ
) طفل يدخل المسرح مستعجلاً ، ويقترب من الفتاة متلفتاً بحذر ، ويسألها (
الطفل :
حَلَّ الخَطَرُ ؟!
أينَ الخَطَرُ ؟!
الطفلة : هوَ خَطَرٌ في كُلِّ
مكانْ
خَطَرٌ مِنْ صُنْعِ
الإنسانْ
الطفل (متسائلاً):
ماذا تُرَى فَعَلَ
الإنسانْ ؟
الطفلة ( وهي تدور في المسرح معبرة بيديها وحركاتها ( :
نَثَرَ أذاهُ بِكُلِّ
مَكانْ
قَطَعَ الشَّجَرَا
حَرَمَ البَشَرَا
مِنْ مَطَرٍ تَجْلِبُهُ
الشَّجَرَهْ
الطفل ( متأثراً ) :
ما أقْسى هذا الإنسانْ !
ما أقسى هذا الإنسانْ !
) تدخل المجموعة المسرح ، تدور فيه ، وتغني(
المجموعة :
مِسكينٌ هذا
الإنسانْ
جازى بالسُّوء
الإحسانْ
هلْ يُدْرِكُ ماتَعني
الشَّجَرَهْ ؟
مايَعْنِي الْفَيْءُ
وما تعني في الجوعِ
الثَّمَرَهْ ؟
لولا الشجرهْ
ماكانتْ في الكونِ
حَياةْ
هل يدركُ ذاكَ
الإنسانْ ؟
) الطفلة تدخل ، وتخاطب الأطفال( :
يُدْرِكُ ذلكَ
يُدْرِكُ أكثَرْ
لكنْ .. لكنْ
لا يَتَبَصَّرْ
فَعَلَ الأفْدَحَ
فَعَلَ الأكْبَرْ
المجموعة :
ماذا .. ماذا ؟
أذْنَبَ أكثَرْ !
قولي مافَعَلَ الإنسانْ ؟
الطفلة ( وهي تحرِّك يديها وتدور(:
ملأ الأفْقَ دُخَانَ
مصانعْ
وضَجيجَاً أهدى
للشارِعْ
) المجموعة ( متعجبة( :
ملأ الأفقَ دُخَانَ
مَصانعْ
وضجيجاً أهدى
للشارعْ !!
الطفلة ( وهي تتحرك ( :
أوساخاً سَاقَ إلى
البحرِ
بَدَّدَ مافِيهِ مِنَ
السِّحْرِ
المجموعة :
آهٍ .. آهْ
آهٍ مِنْ هذا
الإنسانْ
هَلْ أدْرَكَ غَلْطَتَهُ
الآنْ ؟!
الطفلة :
بَلْ أمْعَنَ في
الهَدْمِ
وَزَادْ
زَادَ فَسَادَاً
زَادَ عِنَادْ
ظَلَمَ البحرَ
ظَلَمَ القَاعْ
أهْدَاهُ كُلَّ
الأوجاعْ !
المجموعة : كَيْفَ .. وكيفْ ؟
الطفلة :
سَاقَ بَوَاخِرَ
لِلْخُلْجَانْ
كَسَّرَ في القَاعِ
المَرْجَانْ
هذا مافَعَلَ
الإنسانْ
المجموعة ( وهي تدور في المسرح( :
في بيئتنا حَلَّ الخَطَرُ
خَطَرٌ مِنْ صُنْعِ الإنسانْ
ماذا تُرى فَعلَ الإنسانْ
نَثَرَ أذاهُ بِكُلِّ مَكَانْ
نثرَ أذاهُ بِكُلِّ مكانْ
نثرَ أذاهُ بكلِّ مكانْ
)تنسحب المجموعة مع نهاية خافتة (
( تدخل الطفلة ، وتنشد ) :
في بيئتنا حلَّ الخَطَرُ
واستشرى ، واحتارَ البَشَرُ
ماذا نفعلْ
ماذا نفعلْ؟
( تدخل المجموعة ، وتنشد أولاً محركة أيديها )
طبعاً نَعْمَلْ
طَبْعَاً نعملْ
كيْ نُرْجِعَ شَاطِئنَا
الأحْلَى
كِيْ نَجعَلَ بيئَتَنا
أجملْ
طفل ( وهو يتقدم:)
فَلْنَمْنعْ قَطْعَ
الأشجارْ
طفلة (وهي تتقدم :(
ونصُونُ
نَصونُ
الأنهارْ
من أوساخٍ
فيها تُسافِرْ
مِنْ صَيْدٍ
يوميٍّ
جائِرْ
كي يَبقى السَّمَكُ
الفتَّانْ
ذُخْراً لِحَياةِ
الإنسانْ .
) الأطفال يدخلون المسرح ويغنون:)
لنْ نَسْمَحَ أنْ تُقْطَعَ
شَجَرَهْ
لا لَنْ نَسْمَحْ
هِيَ تُعْطِينا
الْفَيءَ الرائِعَ
تُهْدِينَا
الْبَهْجَةَ
والثَّمَرَهْ
وَبِهَا نَفْرَحْ
لنْ نسمَحَ أنْ تُقْطَعَ
شَجَرَهْ
لَنْ نَسمحَ أنْ تُقطَعَ
شَجَرَهْ
) يتوقف الأطفال مع نهاية الأغنية ، مستمعين للطفل الذي يدخل (
طفل ( وهو يدخل:(
لِتَكُونَ مَصانِعُنَا أبْعَدَ
عَنْ كُلِّ المُدُنِ
المعمورَهْ
وَبِذلِكَ نضْمَنُ
صِحَّتَنَا
وَتَظّلُّ الْبِيئَةُ
مسْرورَهْ
)يدور الأطفال في المسرح ، ويرددون الأغنية الأولى: (
هِيَ بيئَتُنَا وصديقتنا
تحيا تزهو بمحبتنا
نرقصُ نهتفُ : ماأحلاها
نعملُ دوماً كي نَرعاها
بِسَواعِدنا وأغانينا
نُهديها حُبَّاً تُهدينا
بيئتنا الحلوةُ نفديها
مَنْ يَجْرُؤُ أنْ يعْبَثَ فِيها
==============



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

قَمَرٌ يُباغِتُني بِوَرْدٍ
هَلْ أُبَاغِتُهُ بِآهْ ؟!

  رد مع اقتباس
قديم 05-03-2008, 06:55 PM   #2


المبدع علوش..

اللغة الانسانية طاغية على النص ، وكأنها تريد غرس هذه المفاهيم الانسانية البليغة في الطفولة حتى تتعرف على مكامن الوجود الحقيقية ، لتتجنب الفعل الذي يؤدي في الاول والاخير الى تدمير معالم الجمال الوجودي والانساني معا.

دم بخير
محبتي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 05-03-2008, 08:55 PM   #3


"ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس" صدق ذو الجلال والإكرام
ليت من يهتم بالانتاج والتلفاز والإخراج، يهتم بهذه (سأسميها) أنشودة
لعل لنا من أطفالنا .....مستقبل خير
كل الاحترام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 07:18 PM   #4
إلى جوتيار وماجدة


جوتيار وماجدة ... أهلاً بِكُما ..
فَرحتُ بعذوبة الرد .. تحيتي لكما ، وأتمنى
أن يدوم التواصل فيما يخدم أدب الطفلِ ،
محبتي مرَّة ثانية
جمال علوش



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ماذا تُرى فعل الإنسان ؟ .. مسرحية بيئية للأطفال
الموضوع
***دموع لا تُرى***
ماذا أكره في الرجل؟ ماذا تكره أنت في المرأة؟
تُرى ألازالَ بذلكَ الجَبل ؟؟ .. !!
ماذا ترى فعل الإنسان ؟
ماذا تُرى يُرضيك يا ليل ..



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة