ملتقى رابطة الواحة الثقافية
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
بيان رابطة الواحة الثقافية بشأن معركة العصف المأكول
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة مسابقة الواحة الرمضانية الترويحية ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة مقابلة مع د. مختار محرم
خلق السموات [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     مركز الكون [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     أبواب السموات [ المشارك : رضا البطاوى - ]       »     تناحر. [ المشارك : نادية محمد الجابى - ]       »     غطرسة [ المشارك : آمال المصري - ]       »    
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2008, 02:45 PM   #1
معلومات العضو
أديب

No Avatar

افتراضي قصة قصيرة ... وفـــاة جــــدي



وفاة جدي

استيقظتُ ذاك الصباح على ضجيج و صراخ أمي و عمتي و على نحيب أبي ...لم أفهم شيئا ..بقيتُ في مكاني أنظر إليهم وإلى أختي الكبرى و قد جلستْ إلى الأرض جاهشة بالبكاء و سمعتُ كلاما لم أستوعب حقيقته حينها و عبارات لم أستطع أن أفهم معناها ... لقد مات الجد ...
لم أدرك معنى الموت و لم أكن أعلم حينها أن له طعم العلقم و وأنه قدر لا بد منه ,لا يمكننا ان نمنعه أو نبعده عنا ...
و أنه فراق أزلي بيننا و بين من نحب , فراق محتوم نتقبله رغما عنا و نستسلم له .. بقيت ُعلى حالتي تلك مذهولا لما يحدث أمامي و استيقظت حواسي كلها دفعة واحدة ..رأيتُ جدي و هو يمشي متكئا على عصاه الخشبية و سمعتُ صوتا من الماضي يناديني و شممت رائحة زكية طيبة, تلك الرائحة أذكرها جيدا إنها رائحة انبعثت من جدي حينما عاد من الحج و تذوقتُ التفاح المغطى بالحلوى الذي كان يشتريه لي جدي ولمست بإصبعي الصغير كف جدي و هو يصاحبني الى زيارة الأقارب يوم العيد ..حينها انتابني شعور خفي امتلكني لحظة واحدة فأجهشتُ بالبكاء دون وعي مني, أبكي بحرقة و ندامة و لم أستطع التوقف عن البكاء
تجمع حولي كل الأهل و أخذوا في تهدئتي و محاولة طمأنتي ..أخذتني أمي في صدرها و أخدت تمسح دموعي بكفيها و تطلب مني عدم الخوف ...
لم أكن حينها أستطيع أن أفسر لهم شعوري و لم أجد الكلمات المناسبة للتعبير عن حالتي ..كلهم ظنوا أنني أبكي من الخوف أو من الهلع .. لم يستطع أحد منهم أن يفهمَ احساسي حينها , أنا نفسي لم أدرك ذلك الإحساس إلا بعد فترة من الزمن .
تجمهر الناس خارج البيت و الكل في حالة من الهدوء و الخشوع ..ينظرون الى النعش الموضوع الى حافة الباب و رأيت من بعيد أخي الأكبر وهو يجري نحو المنزل فجريت نحوه و لكنه لم ينتبه لي كان كل همه أن يصل الى البيت و يدخل غرفة جدي نزل بركبتيه الى الأرض و أمسك يد جدي يقبلها و هو ينتحب و إذ بيد والدي على كتفه و بصوت حزين ... لا تحزن يا بني لله ما أعطى و لله ما أخذ , إنا لله و إنا اليه راجعون .
كانت كلمات أبي مدوية في أذني ..نعم نحن لا نملك إلا أن نصبر و نحتسب فنحن كلنا ملك لله تعالى بيده يمنحنا الحياة و بيده ينهيها .
وضعوا جدي على النعش بعدما غسلوه و كفنوه , و تزاحمت الأيادي و تبادلت في حمل النعش حتى وصلوا به الى المسجد فصلى الإمام صلاة الظهر و بعدها صلاة الجنازة ثم رُفع النعش من جديد و أخذ الناس يكبرون حتى وصلنا إلى المقبرة حيث رأينا حفرة كانت المنزل الجديد لجدي, بعدها دُفن جدي و وارى جثمانه التراب ..أخد الإمام يتلو على الناس بعض المواعظ و يذكرهم بالموت ثم أخذ يدعو لجدي و لسائر موتى المسلمين .
بعدها رجعنا الى البيت و تركنا جدي في قبره وحيدا دون أنيس .
من كتابات الصبا / هشـــــام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


التوقيع

هشام عزاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2008, 09:15 PM   #2
معلومات العضو
أديبة وقاصة
الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر

افتراضي



نص أعتقدك فيه تحاول فهم ذلك الشعور المبهم الذي لم تستطع تفسيره حتى حين كتبت النص ..
هو الموت الذي وإن تكرر أمامنا يبقى له طهم المرارة والحزن ، والخشوع والخوف ..
الموت الذي يحرمنا من نحب ، ويحرمنا أمور صغيرة جدا في الحياة لكنها كبيرة في النفس ، ولا يمنحنا إلا الإحساس بفقد من رحلوا عنا ، حيث دار الظلمة والوحدة ..

تساؤل وبحث في كنه الموت وكأنه يلمح لنا العظة أن هذه النهاية المحتمة آتية فلا نغفل عنها ، ولنستعد ليوم سفر طويل لن يكون لنا فيه زاد إلا ما قدمنا من عمل ..

العزاس ..
تروق لي النصوص التي فيها التذكرة والعظة ..
أحس بنفسي بين كلماتها وأحداثها ..

أجدني هنا بين كلماتك أعيش اللحظة بصدقها وأتأمل ما كنت تبحث عنه ..

دمت بألق أيها الأديب الراقي ..
كل الود ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//
وفاء شوكت خضر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2008, 02:47 PM   #3
معلومات العضو
أديب

No Avatar

افتراضي



العزاس الجميل..

ان نعيش الحدث في الذات ، وان نعيشه في الواقع امران يحتاجان الى وقفة وتأمل ، فالموت ، ليس كغيره من الامور التي تحتاج الى التهرب منه ، لانه واقع محض موجود ، ملاحق ، ازلي ، لذا فالتعبير عنه امر يحتاج الى وقفة ، والى تجرد ، وهذا ما الاحظه هنا ، حيث اراك تحاول جهدك في رسم ملامحه ، ومحاولة التعبير عنه ، بما خالج الذات وداخل في عمق التفكير ، اثناء رؤية ومشاهدة حالة قربلة ، والاصل في الامر اكيد اعمق ، لذا التعبير هنا جاء يغطي بعض مساحته ، لأنه لم يستطع ان يحل العقدة في ماهية الموت، النص محاولة جيدة في غبر اسبار الموت ، وتفسيره .

محبتي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


جوتيار تمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2008, 12:42 AM   #4
معلومات العضو
أديب

No Avatar

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
نص أعتقدك فيه تحاول فهم ذلك الشعور المبهم الذي لم تستطع تفسيره حتى حين كتبت النص ..
هو الموت الذي وإن تكرر أمامنا يبقى له طهم المرارة والحزن ، والخشوع والخوف ..
الموت الذي يحرمنا من نحب ، ويحرمنا أمور صغيرة جدا في الحياة لكنها كبيرة في النفس ، ولا يمنحنا إلا الإحساس بفقد من رحلوا عنا ، حيث دار الظلمة والوحدة ..
تساؤل وبحث في كنه الموت وكأنه يلمح لنا العظة أن هذه النهاية المحتمة آتية فلا نغفل عنها ، ولنستعد ليوم سفر طويل لن يكون لنا فيه زاد إلا ما قدمنا من عمل ..
العزاس ..
تروق لي النصوص التي فيها التذكرة والعظة ..
أحس بنفسي بين كلماتها وأحداثها ..
أجدني هنا بين كلماتك أعيش اللحظة بصدقها وأتأمل ما كنت تبحث عنه ..
دمت بألق أيها الأديب الراقي ..
كل الود ..

المورقة الأم / وفاء
هذا النص كتبته أيام الدراسة حيث طلبت منا أستاذة اللغة العربية أن نكتب قصة عن حالة وفاة و يومها لا أعرف لماذا اخترت أن يكون جدي بطل القصة ربما لأنني حينها فكرت بأنه الأكبر عمرا الأقرب موتا
و نسجت بمخيلتي هذه الأحداث و حاولت أن أكون ذلك الصبي الصغير الذي لا يعي مفهوم الموت جيدا
و ماهيته ... فقط عبرت بصورة الفقد لدى الطفل / ليس فقد الجد الإنسان و إنما فقد تلك الأشياء التي كانت تربطه به . محاولا أن أنقل صورة من الواقع و هي أن الطفل لا يدرك معنى الموت حقا و لكنه يتأثر بشكل أو بآخر بالأحداث المحيطة حوله و قد لا يتأثر فكثيرا ما نرى أطفال يلعبون و يضحكون غير مبالين إلا بعالمهم الصغير .
راقني تواجدك بخربشات ابنك
دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


هشام عزاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2008, 01:08 PM   #5
معلومات العضو
أديب قاص
الصورة الرمزية حسام القاضي

افتراضي



المبدع / هشام عزاس
جميل جداً هذا النص التلقائي
والذي صغته في فترة مبكرة
فالتعبير عن مشاعر الفقد واسقاطها
على أشياء الجد كان موفقاً ..
و هناك ما يشير إلى موهبة مبكرة
وزاوية رؤية خاصة تبدت هنا:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
بعدها رجعنا الى البيت و تركنا جدي في قبره وحيدا دون أنيس .

هذه الخاتمة مميزة.
تقبل تقديري واحترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


التوقيع

حسام القاضي
أديب .. أحياناً
حسام القاضي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2008, 01:50 PM   #6
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي

افتراضي



المبدع هشام عزاس

نصّك مفعم بالمشاعر الصادقة.. وهل يوجد ما هو أصدق من مشاعر الطفولة، سواء كان ذلك في الأفراح أو الأتراح؟

لقد أثار في هذا النصّ ذكريات قديمة..

استمتعت بقراءتك

مع محبّتي

سعيد محمد الجندوبي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


التوقيع

http://tahtasour.blogspot.com/

سعيد محمد الجندوبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2008, 04:25 PM   #7
معلومات العضو
أديب

No Avatar

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
العزاس الجميل..
ان نعيش الحدث في الذات ، وان نعيشه في الواقع امران يحتاجان الى وقفة وتأمل ، فالموت ، ليس كغيره من الامور التي تحتاج الى التهرب منه ، لانه واقع محض موجود ، ملاحق ، ازلي ، لذا فالتعبير عنه امر يحتاج الى وقفة ، والى تجرد ، وهذا ما الاحظه هنا ، حيث اراك تحاول جهدك في رسم ملامحه ، ومحاولة التعبير عنه ، بما خالج الذات وداخل في عمق التفكير ، اثناء رؤية ومشاهدة حالة قربلة ، والاصل في الامر اكيد اعمق ، لذا التعبير هنا جاء يغطي بعض مساحته ، لأنه لم يستطع ان يحل العقدة في ماهية الموت، النص محاولة جيدة في غبر اسبار الموت ، وتفسيره .
محبتي
جوتيار

الفذ جوتيار أعجبني جدا تحليلك و رؤيتك للنص فالبفعل ماهية الموت أكبر من أن ندرك حقيقتها و دوما نبقى نحاول و نحاول كشف أسرارها وفق منظورنا الذاتي طبعا و فهمنا لطبيعة الوجود .
سعيد لأنك وضعت بصمتك التي أعتز بها كثيرا في نصي المتواضع .
تقديري و محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


هشام عزاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2008, 04:32 PM   #8
معلومات العضو
أديب

No Avatar

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
المبدع / هشام عزاس
جميل جداً هذا النص التلقائي
والذي صغته في فترة مبكرة
فالتعبير عن مشاعر الفقد واسقاطها
على أشياء الجد كان موفقاً ..
و هناك ما يشير إلى موهبة مبكرة
وزاوية رؤية خاصة تبدت هنا:
هذه الخاتمة مميزة.
تقبل تقديري واحترامي

الناقد المميز حسام القاضي
أبهجت حروفي المتواضعة سيدي بمرورك و رأيك الذي أفخر و أعتز به كثيرا
شكرا جزيلا و بارك الله فيك .
تقديري و محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


هشام عزاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2008, 09:44 PM   #9
معلومات العضو
شاعرة

No Avatar

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
و تركنا جدي في قبره وحيدا دون أنيس .

دوما الامر في بدايته صعب
والفراق اصعب
دمت مبدعا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ


التوقيع

فرسان الثقافة
ريمة الخاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص قصيرة جدا عبير النحاس الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ 22 23-11-2013 06:01 PM
قصص قصيرة جدا سلطانه نايت داود الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ 9 26-05-2013 10:59 AM
1+1=2 ( قصة قصيرة ) محمد سامي البوهي القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ 4 05-02-2007 02:27 PM
إنه معي ( قصة قصيرة ) ياسمين عبدالله القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ 8 17-08-2005 11:30 AM
ذهب ( صة قصيرة ) راندا رأفت النَّثْرُ الأَدَبِيُّ 7 02-08-2005 07:44 PM




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.