ملتقى رابطة الواحة الثقافية
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
أطلب عضويتك اليوم كن بين الكبار وحلق نورسا كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة نتائج مسابقة درع الواحة الذهبي للخريف ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
رأيتك مثل الصقر, د. إبراهيم الكوفحي [ المشارك : نداء غريب صبري - ]       »     تعزية لكريم الواحة أ. هاشم الناشري [ المشارك : محمد محمد ابو كشك - ]       »     كاريكاتيورات [ المشارك : نداء غريب صبري - ]       »     على طلل الهوى [ المشارك : نداء غريب صبري - ]       »     حمقى وموسيقى ودفء [ المشارك : نداء غريب صبري - ]       »    
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > أَكَادِيمِيَّةُ الوَاحَةِ لِلآدَابِ وَعُلومِ اللغَةِ > العرُوضُ وَالقَافِيَةُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-2008, 02:08 PM   #1
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية سعيد بنعياد

افتراضي تخفيف الهمزة بالنقل ، قراءةً وشعرا




بسم الله الرحمن الرحيم

من القواعد التي تتميّزُ بها روايةُ ورش للقرآن الكريم : قاعدة (تخفيف الهمزة بالنَّقْل) أو (نَقْل حركةِ الهمزةِ إلى الساكنِ المنفصل قبْلَها) .

توضيح القاعدة (بإيجاز)

إذا وقعت الهمزةُ بعد ساكن منفصل (أي : من كلمة أخرى) غير حروف المدّ ، ينقُل ورشٌ حركة الهمزةِ إلى الساكن المذكور (أي : يُحرِّكه بحركتها) ، ويحذف الهمزةَ لَفْظاً .
فمثلاً : (قَدْ أَفْلَحَ) (قُلْ أُوحِيَ) (مِنْ إِمْلاقٍ) ؛ يقرؤها : (قَدَفْلَحَ) (قُلُوحِيَ) (مِنِمْلاقٍ) .
ويصدُقُ هذا على (التنوين) أيضا : لأنه نون ساكنة . فمثلاً : (عَذَابٌ أَلِيمٌ) ؛ يقرؤها : (عَذَابُنَلِيمٌ) .
كما يصدقُ على لام (ألْ) ؛ لأنها كلمة مستقلّة المعنى . فمثلاً : (إِنَّ الْإِنْسَانَ) ؛ يقرؤها : (إِنَّ لِنْسَانَ) .

ملحوظة

هذا يذكّرنا بطريقة نطق عبارة (Il a) بالفرنسية ، أو (I am) بالإنجليزية ، على سبيل المثال .
فنحن لا نقول : (إِلْ آ) أو (آيْ أَمْ) ؛ بل نُطبّق قاعدة (النقل) ، فنقول : (إِيلاَ) و(آيَمْ) .

(النقل) في الشعر العربي

إذا كانت قاعدة (النقل) هذه مِن أهمّ ما ينبغي تدريسُه للراغبين في تعلُّم رواية ورش ، فإنها مفيدة جدّا للشعراء أيضا . فقد يحتاجون إليها لإقامة أوزان بعض أبياتهم .

وهذه أبيات متفرقة ، لجأ فيها بعض الشعراء القدامى إلى ظاهرة (النقل) . وقد جمعتُها من هُنا وهناك ، ولم أتَوَخَّ فيها ترتيبا معيّنا .

(ملحوظة : عند كتابة حرف الألف ، الذي هو صورةٌ للهمزة المخففة بالنقل ، لا ينبغي وضع علامة الهمزة عليه )

يقول كعب بن زهير (من البسيط) :
أكْرِمْ بها خلّةً لَوْ أنّها صدَقَتْ *** موعودَها أو لَوَ انَّ النُّصحَ مقبولُ
تُلفَظ : (لَوَنَّ) .

ويقول النابغة الذبياني (من الكامل) :
أمِنَ الِ مَيّةَ رائِحٌ أو مُغْتَدِ *** عَجْلانَ ، ذا زادٍ وغيْرَ مُزَوَّدِ
تُلفَظ : (أَمِنَالِ) .

ويقول مجنون ليلى (من الطويل) :
أُحِبُّ من الأسماءِ ما وافَقَ اسْمَها *** أوَ اشْبَهَهُ أوْ كان مِنهُ مُدانِيَا
تُلفَظ : (أَوَشْبَهَهُ) .

ويقول مجنون ليلى أيضا (من الطويل) :
ودِدتُ – على طِيبِ الحياةِ – لَوَ انَّهُ *** يُزادُ لِلَيْلى عُمْرُها مِن حياتِيَا
تلفظ : (لَوَنَّهُ) .

ويقول عنترة (من الكامل) :
ولقد خَشِيتُ بأنْ أمُوتَ ، ولمْ تَدُرْ *** للحربِ دائرةٌ على ابْنَيْ ضَمْضَمِ
الشّاتِمَيْ عِرْضي ، ولمْ أشتِمْهُما *** والنّاذِرَيْنِ – إذا لَمَ الْقَهُما – دَمِي
تلفظ : (لَمَلْقَهُما) .

ويقول المتنبي (من الكامل) :
لَوْ بانَ بالكَرَمِ الجَنينُ بَيَانَهُ *** لَدَرَتْ به - ذكَرٌ أمُ انْثَى - الحامِلُ
تلفظ : (أَمُنْثَى) .

ويقول المتنبي أيضا (من المتقارب) :
بها نَبَطِيٌّ مِنَ اهْلِ السَّوادِ *** يُدرِّسُ أنسابَ أهْلِ الفَلا
تلفظ : (مِنَهْلِ) .

وتقول سُعدى بنت الشمردل الجهنيّة (من الكامل) :
ولقد عَلِمتُ – لَوَ انَّ عِلماً نافِعُ- *** أنْ كُلُّ حَيٍّ ذاهِبٌ فمُوَدّعُ
تلفظ : (لَوَنَّ) .

ويقول جميل بثينة (من الطويل) :
وإنّي لأرْضَى مِن بُثَيْنَةَ بالذي *** لَوَ ابْصَرَهُ الواشي لَقَرَّتْ بَلابِلُهْ
تلفظ : (لَوَبْصَرَهُ) .

ويقول جميل بثينة أيضا (من الطويل) :
إذا فكَّرتْ قالت : قَدَ ادْرَكْتُ وُدَّهُ *** وما ضَرَّني بُخلي ، فكيف أجُودُ ؟
تلفظ : (قَدَدْرَكْتُ) .

ويقول النمار بن أوس العدوي ، يخاطب معاوية (من البسيط) :
إنّي وإنْ كانَتَ اثوابي مُلفَّقةً *** ليستْ بِخَزٍّ ولا مِن نَسِْج كتّانِ
فإنّ في المجْدِ همّاتي ، وفي لُغَتي *** فصاحةٌ ، ولساني غيْرُ لَحّانِ
تلفظ : (كانَتَثْوابي) .

ويقول قيس بن ذريح (من الطويل) :
أتَصْبِرُ لِلبَيْنِ المُشِتِّ مع الجَوَى *** أَمَ انْتَ امْرُؤٌ ناسي الحياةِ فجازِعُ
تلفظ : (أَمَنْتَ) .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته








المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: العرُوضُ وَالقَافِيَةُ


سعيد بنعياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2008, 01:45 AM   #2
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية سعيد بنعياد

افتراضي



أخي الشاعر المبدع الأستاذ جلال صقر

أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم ، وتعقيبك الطيّب .

وسؤالك وجيه جدّا . ولستُ من أهل الاختصاص في هذا المجال ، حتى أجيب عنه جوابا شافيا ، ولكني سأُدلي في الموضوع بما يُخيّل أنه الصواب الذي يحتمل الخطأ .

فالرأي عندي : أن الإفراط والتفريط مذمومان في كلّ الأمور .

فإذا كانت الضرورة تعني : (ما وقع في الشعر ، ممّا لا يجوز وقوعه في النثر) ، فلستُ مع الإفراط ولا مع التفريط .

لستُ مع الذين يبالغون في الأخذ بهذه الرخصة ، إلى درجة إجازة تسكين المحرّك ، وتحريك المسكّن ، وتغيير الحركات ، وبتر حروف المدّ ، وإقحامها في غير مواضعها .

ولستُ أيضا مع الذين يبالغون في التنفير منها ، إلى درجة استنكار ظواهر صوتية وصرفية أجازها النحويون أنفسهم في كتبهم .

كما أن لي رأيا شخصيّا ، قد يخالفني فيه الكثيرون ، وهو وجوب التمييز بين (ما لا وجه له إلاّ مراعاة الضرورة) و(ما يمكن إدراجه في إطار إحدى لغات العرب المشهورة) .

فأنا أرى مثلا أن (صِلَة ميم الجمع بواو مدّيّة) ، كقولنا : (عَلَيْهِمُو) ، ليست من الضرورات ، بل هي لغة ثابتة عن العرب ، واردة في بعض القراءات القرآنية ، وخصوصا في قراءة عبد الله بن كثير .

وكذلك : لو فرضنا أن شاعرا استعمل كلمة (تَنَزَّلُ) بتاء واحدة ، بدلا من (تَتَنَزَّلُ) بتاءين ، متأثرا بقوله تعالى : (تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا) [القدر : 4]. فلا يُقال : إنه ارتكب ضرورة ، بل هو اتَّبَع وجها لغويّا مشهورا عند العرب ، ثابتا في القرآن الكريم .

ومثلُ هذا يُقال في (تخفيف الهمزة بالنقل ، أو بغيره من طرق التخفيف المأثورة عن العرب) ، فهي لغة ثابتة ، خصوصا عند الحجازيين ، وقد عقد لها النحويون فصولاً كاملة في كتبهم ، وصحّت بها قراءة القرآن الكريم .

وكوننا تخلّينا اليوم ، في كلامنا العاديّ بالفصحى ، عن مثل هذه الظواهر الصوتية والصرفية ، إنما هو تقصير منا ، فلا ينبغي أن نحاكم الناس انطلاقا من تقصيرنا .

هذا – كما أسلفتُ – مجرد رأي شخصي ، لا يلزم أحدا قبوله . وعسى أن يُدلي غيري برأيه ، فنستفيد من جميع الآراء .

وفقكم الله ، وسدّد خطاكم .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: العرُوضُ وَالقَافِيَةُ


سعيد بنعياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 12:45 AM   #3
معلومات العضو
شاعر وناقد
الصورة الرمزية محمد البياسي

افتراضي



الله يا اخ سعيد

رائعة و قيمة جدا

و نعم ..

هو تقصير منا ..

اذ إن هناك لهجات عربية ثابتة يظنها الكثير من الضرورات
وهذه من الامور التي لا يعرفها كثير من الشعراء

بوركت و بورك قلمك الثر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: العرُوضُ وَالقَافِيَةُ


محمد البياسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-05-2011, 01:52 AM   #4
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي

افتراضي



أفدت وأوضحت بشرح مبسط كريم نافع
وبينت خطأ يقع فيه كثيرون منا باعتبار بعض ما يرجع للغة بعض قبلائل العرب ضرورة وهو من أصيل اللغة

جزام الله خيرا

ودمت بألق



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: العرُوضُ وَالقَافِيَةُ


التوقيع

اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي
ربيحة الرفاعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.